أزهار ونباتات الزينة العناية بنباتات الزينة 

إكثار نباتات الزينة

إكثار نباتات الزينة

يتم إكثار نباتات الزينة بعدة طرق مختلفة من حيث الوسيلة والأسلوب حتى الزمن إلا أن النتيجة تبقى

واحدة وهي الحصول على نبات جديد بنفس مواصفات النبتة الأم ويشير خبراء النباتات المنزلية الداخلية

إلى أن أهم طرق إكثار نباتات الزينة هي :

1- التكاثر الجنسي (بالبذور )

2- التكاثر الاجنسي (الخضري )

أولاً : التكاثر الجنسي (بالبذور)

وهي عبارة عن التكاثر بواسطة البذور التي تتكون نتيجة لعملية التلقيح والإخصاب

هذه الطريقة تعطي شتلات متماثلة في نموها الخضري ومتشابهة في أحجامها وأشكالها و أوراقها

وتعتبر هذه الطريقة من أخفض الطرق تكلفة بغية الحصول على منتج جديد , حيث تتوافر هذه البذور

في الاسواق بكميات كبيرة ومحفوظة في أظرف مدون عليها تعليمات مهمة حول زراعتها , ولكن يجب

شراء البذور من مصادر موثوقة وذلك لضمان الحصول على بذور جيدة الصنف .

وهناك بعض النصائح يفضل  اتباعها قبل الشروع في اكثار نباتات الزينة بالبذور :

1- التأكد من اكتمال نمو النبات ونضج البذور قبل قطفها.
2- اختيار بذور من أنواع أو أصناف ممتازة.
3- يجب أن تكون البذور نقية وخالية من بذور الأعشاب والأصناف الأخرى.
4- الحصول على البذور من مصادر موثوق فيها.
5- أن تكون البذور صالحة للإنبات ومحتفظة بكامل حيويتها كي تكون نسبة الإنبات جيدة ولتحقيق

هذا الشرط يجب أن تتصف البذور بالخواص التالية:

أ- تكون حديثة لا يزيد عمرها عن سنتين أو ثلاث سنوات.
ب- تم تخزينها ضمن ظروف جيدة.
ج- خالية من الإصابة بالأمراض الفطرية والحشرية .
د- تم كسر طور السكون للبذور التي تدخل عادةً في طور سكون كبذور الورد مثلاً.

6- زراعة البذور في الموعد المناسب لكل نوع.

7- زراعة البذور على عمق مناسب وهذا يتعلق عادةً بحجم البذرة.

8- تهيئة ظروف بيئية ملائمة لإنبات البذور ونمو البادرات مثل :

أ- زراعة البذور في تربة جيدة الصرف ومهواة تحتوي على عناصر غذائية سهلة الامتصاص.
ب- تأمين رطوبة كافية مع تجنب زيادة الرطوبة التربة.
ج- تأمين درجة حرارة مناسبة لإنبات البذور.
د- يجب أن تكون التربة خالية من المواد السامة والآفات التي تؤثر على عملية إنبات البذور.

9- الاهتمام بعملية الخدمة المختلفة التي تجري بعد الزراعة كالري والعزيق والتسميد…الخ.

10- من المفيد تطهير البذور قبل الزراعة بإحدى المواد الكيميائية المستعملة لتطهير البذور.

في هذه الطريقة تؤخذ البذور من النبات الأم بعد نهاية النمو الزهري (نهاية جفاف الزهرة على النبات)

تؤخذ الازهار الجافة من النبات وتنشر على طاولة خشبية تحت ضوء  الشمس المباشر لمدة تتراوح من

10-15 يوم وبعد ان تجف تماماً تفرك باليد لتتساقط البذور لكي تحفظ في مكان جاف للمحافظة عليها من

العفن أو تزرع مباشرة في الوقت المناسب لزراعتها .

يستخدم لزراعة البذور صناديق واحواض يتراوح عمقها من 5-7 سم نظراً لأن الشتلات ستبقى فيها لفترة قصيرة

طريقة الزراعة :

يتم تحضير خليط مثالي من التربة الطينية والرملية والبيتموس بنسبة 1:1:1  يخلط تماماً ثم توضع في

أصص صغيرة قطرها من 5-10 سم حسب حجم البذرة .

تجهز الأصص بوضع 2/3 حجمها خليط من التربة سابقة التحضير ثم نضع بذرتين على الأقل لضمان

نجاح نمو البذرة ثم نغطي البذور بطبقة من خليط التربة لا يزيد سمكها عن 1 سم وذلك لضمان نجاح

نمو البذرة وعدم خروجها فوق سطح التربة .

تعد عملية الري من أهم العمليات الواجب العناية بها عند زراعة البذور حيث يفضل ري التربة قبل البدء

بعملية غرس البذور وينصح بري البذور بطريقة الرذاذ في المرحلة الاولى , ويجب أن تكون درجة الحرارة

اللازمة للنمو من 20 -25 درجة مئوية , وعند بدء الإنبات يجب ان تعرض النبتة لإضاءة مناسبة بعيدة عن

أشعة الشمس المباشرة , وبعد ذلك تبدأ المرحلة الثانية وهي قلع  الشتلة لإعادة زراعتها في المكان

المخصص لها في الأواني أ الأحواض , حيث يجب قلع الشتلات عندما تصبح كبيرة نسبياً وقوية بحيث

تستطيع التأقلم مع البيئة الجديدة

من الأمثلة على النباتات التي تتكاثر بالبذور :

السجادة – البيغونيا – الإسبرجس الناعمالإسبرجس الخشن

ثانياً :التكاثر اللاجنسي (الخضري )

ويقصد به زراعة أجزاء خضرية من النبات بهدف انتاج نباتات جديدة تتصف بصفات مماثلة ومشابهة

لصفات نبات الأم الذي أخذت منه الاجزاء الخضرية دون حدوث أي انعزالات وراثية , وتستخدم هذه الطريقة

لإكثار  السلالات والأصناف الممتازة , للمحافظة على صفاتها التي تنتقل جميعها إلى النباتات الناتجة عن الأكثار الخضري .

وينصح بهذه الطريقة باختيار نباتات قوية النمو وسليمة قبل البدء بعملية الاكثار خضرياً , وهناك طرقتين للإكثار الخضري :

1- الإكثار الخضري بالطرق العادية :

يتم فيه انتاج نباتات زينة بالاعتماد على زراعة أجزاء نباتية مختلفة ما عدا البذور , ضمن ظروف

بيئية زراعية عادية ومألوفة , وتزرع هذه الأجزاء النباتية في المشاتل أو الدفيئات,

وتشمل هذه طرق الإكثار الخضري العادية على :

1-1- الاكثار بالعقل ومنها :العقل الساقية – العقل الجذرية – العقل الورقية .

2-1-  الإكثار بالترقيد بأنواعه

3-1- الإكثار بالتطعيم

4-1 – الاكثار بالتقسيم أو التجزئة

5-1- الاكثار بالخلفات (الفسائل)

6-1- الأكثار بالسرطانات

7-1- الإكثار بالتفصيص

8-1- الإكثار عن طريق بعض الأجزاء النباتية المتخصصة والنامية تحت سطح التربة مثل :

الأبصال , الكورمات , الدرنات , الريزومات والجذور المتدرنة

1-1- إكثار نباتات الزينة بالعقل

والعقلة هي عبارة عن جزء من ساق أو جذر أو ورقة يقطع من نبات لأجل التكاثر ومن أنواع التكاثر بالعقلة :

أولاً :الإكثار بالعقلة الساقية :

يتم تحضير العقل بتقطيع السيقان إلى قطع أو عقل يتراوح طولها من 10-20 سم وتقطع قمة العقلة

بشكل مائل وتقطع قاعدة العقلة أفقياً أسفل البرعم بمقدار من 1-2 سم ,كما يجب إزالة الاوراق الموجودة عند القاعدة

من أهم الأشجار التي تتكاثر بهذه الطريقة : الدفلة ,الفيكاس والأثل

وتقسم العقل الساقية إلى :

أ- العقلة الساقية االخشبية الناضجة :

تجهز من خشب مكتمل النضج وتستخدم في إكثار الأشجار متساقطة الأوراق , تجهز في الفترة

من تساقط الأوراق حتى قبل تفتح البراعم في الربيع , تجهزهذه العقل من أفرع ناضجة عمرها

سنة أو أكثر  , يختلف طول وسمك العقلة حسب نوع النبات وطريقة الزراعة .

ب- العقلة الطرفية :

و تؤخذ من الجزء الطرفي من الساق  أو الفرع  الذي يحتوي  على القمة النامية أو الميرستيم

ج-العقلة الساقية الغضة اللينة :

تجهز من خشب طري أخضر غيرمكتمل النضج , وتنمو هذه العقل جيداً في البيوت الزجاجية مع

توافر رطوبة جوية عالية

تؤخذ في الربيع والصيف من النبات الأم  وتحتوي على أربعة أوراق على الأقل وتكون بطول 8 سم

وتزال البراعم الورقية عند قاعدة الساق مع إحداث قطع مائل في القاعدة .

تتكاثر بهذه الطريقة : البيغونبا _ الكروتون _ المكحلة _ السجادة

د- العقلة الساقية(نصف خشبية ) 

تقطع العقلة بطول 10 سم وتزال البراعم الورقية عند قاعدة الساق مع إحداث قطع مائل عند القاعدة

تتكاثر بهذة الطريقة : الدراسينا _ الفيكس ديكورا _ البوتس _ القشطة _ فلودوندرون

_ حبل المساكين (الهيدرا هيلكس ) _ ورق الليمون (الأجلونيما )

تؤخد العقلة ثم تغمس في خليط من التربة الزراعية ويكون نصف الاصيص مملوء بخليط التربة الزراعية

ثم تثبت العقلة في وسط الأصيص ثم نغطيها بباقي الخليط حتى قرب حافة الأصيص وتوضع في المرقد

الذي تتوافر فيه الرطوبة العالية والدفء ويروى على فترات متباعدة بمعدل مرتين كل أسبوعين , وعند

الرغبة في سرعة نجاح نمو العقلة خلال فترة قصيرة تغمس هذه الجذور في هرمون مشجع لنمو الجذور

بسرعة مثل اندول بيوترك أسيد , وعندما تكبر العقلة في الحجم ويتكون المجموع الجذري يتم نقلها في

أصيص أكبر حجماً من السابق .

ثانياً  التكاثر بالعقلة الورقية :

بعض النباتات يمكن لأوراقها إنتاج نباتات متكاملة إذا زرعت تحت ظروف خاصة من العناية , حيث تستطيع

هذه النباتات تكوين براعم عرضية على السطح العلوي للورقة وجذور عرضية على السطح السفلي للورقة,

وقبل زراعة الورقة تقطع إلى أجزاء وينتج نبات جديد من كل جزء يتم زراعة مثل نبات  البيجونيا , الودنة وجلد

النمر كما و يتم قطع الورقة من  عنقها وتغرس في خليط التربة مثل : زهرة الشمعة – الشمسية.

ثالثاً التكاثر بالعقلة الجذرية :

يتم تجهيز العقل بحفر التربة لتقليع بعض جذور الأشجار ثم تقطع الجذور لأجزاء طولها من 9-10 سم وينجح

هذا النوع من الاكثار في الأنواع التي تستطيع تكوين براعم عريضة على العقلة الجذرية مثل :الأكاسيا – البيجونيا

2-1- التكاثر بالترقيد :

وهي طريقة يتم فيها جعل أفرع النباتات أوسيقانها تنتج جذوراً وهي ما زالت ملتصقة بالنبات الأم , وتستخدم

هذه الطريقة مع النباتات الخشبية الصلبة أو مع النباتات العشبية مثل القرنفل , ويتم عمله في فصل الربيع.

ومن أنواع الترقيد :

أ- الترقيد القمعي

يستعمل مع النباتات التي لها فروع قريبة من سطح الأرض بالإستعانة بأقماع من الزنك ذات مفصلات لفتحها

وغلقها حيث ترقد الأفرع في القمع بعد عمل قطع فيها و ثم يملأ القمع بالتربة التي يتم ريها من حين لاخر

وقد يتم استبدال القمع بأصص مشقوقة إلى نصفين بوضع الفرع بين هذين الشقين ثم يغلقا بعد ملئها بالتربة

وريها ثم ربط الشقين برباط

ب- الترقيد الثعباني

تدفن أجزاء من الساق المراد ترقيدها في التربة  عند اماكن عديدة بالتبادل مع اماكن أخرى غير مغطاة من الساق

ج- الترقيد المستمر

يتم دفن الفرع بأكلمه في التربة بعمق 10 سم على أن يترك الطرف فقط ظاهراً فوق سطح التربة

د- الترقيد الهوائي

يتم اتباع هذه الطريقة في النباتات التي تحمل أفرعها بعيداً عن سطح التربة ولا يمكن توصيلها لها,

حيث يتم اختيار الأفرع الصغيرة التي ليس بها أوراق , بداية نقوم بتحديد الأفرع الجانبية المورقة على

النبات الأم , ثم نقوم بالتحزيز من ناحيتن مسافة 20 سم تقريباً ثم نقوم بتقشير القلف الخارجي لهذا

الجزء ثم نغطيه بكتلة من البيتموس المبلل جيداً بالماء ونغطي حوله بكيس من البلاستيك ونربطه من

الطرفين وهو موجود على الشجرة على ان نقوم بري هذا الجزء على فترات متقاربة بحقنة بالماء ثم يترك

من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ثم نقوم بالكشف عنه برفع جزء من الكيس لنرى ان هذه الترقيدة قامت بتكوين جذور أم لا .

إذا قامت بتكوين جذور نقوم بفصلها بمقص عقلة حاد من نهاية الترقيدة ثم ننقلها الى إصيص به خليط

من التربة لتكوين نواة الشجيرة الصغيرة .

والترقيد الهوائي يستخدم مع بعض الأشجار مثل :

الفيكس ديكورا – الفيكس بنجامين -الفيكس نتيدا -الفل – الدراسينا -القشطة

ه- الترقيد الأرضي ويتم فيه حني فرع من أفرع النبات على الأرض ويدفن جزء منه بالتربة على عمق

5-10 سم بعد عمل قطع من الجانب السفلي من الجزء المدفون على ان يتم ريه من وقت لاخر ويخرج

جذور يتم فصلها عن النبات الأم تدريجيا ً ويستغرق تكوين النبات الجديد من 3-6 شهور

تستخدم هذه الطريقة مع المتسلقات والياسمين بأنواعه .

3-1- التطعيم :

هو عبارة عن تركيب برعم أو أكثر أو جزء من نبات على نبات أخر ينتج عنه التئام الجزئين سوياً , وتتم

عملية التطعيم في النباتات على طبقة الكامبيوم التي تقع بين الخشب واللحاء  , ويفضل أن تكون النباتات

منتمية إلى نفس السلالة وأفضلها على الإطلاق اذا كانت من نوع واحد .

وهناك عدة أنواع للتطعيم منها :

التطعيم بالبرعم _ التطعيم بالقلم أو بالشق _ التطعيم بالعين _ التطعيم اللساني _

التطعيم بالرقعة _ التطعيم السوطي_التطعيم باللصق .

أ- التطعيم بالبرعم :

يتم فيه أخذ برعم كامن تام النمو من نبات له صفة مرغوبة والمراد اكثاره , ويتم وضعه في شق على

شكل حرف T  ,بحيث تنطبق أنسجة كامبيوم البرعم على كامبيوم الأصل , ويتم ربطها بعد ذلك ربطاً

محكماً , وبعد مدة ينمو البرعم ليكون النبات الجديد .

ب- التطعيم بالقلم :

ويؤخذ الطعم وبه برعمان او ثلاثة ويتم بريه كالقلم , ويتم قطع الساق المراد تطعيمه أفقياً بالقرب من

سطح التربة ويتم شقه بحيث يتم وضع الطعم في الشق وتنطبق انسجة الكامبيوم في الطعم مع النبات

الأصل على بعضها , ويتم ربط مكان الطعم برباط محكم ويطلى بالشمع , وبالامكان استعمال أكثر من

طعم واحد اذا كان الساق كبيراً .

في عملية التطعيم نحتاج إلى الأصل والطعم , والأصل هو الجزء من النبات الذي يطعم عليه البرعم

من الجذر أو الساق , أما لطعم فهو الجزء من النبات الذي يتحد مع الأص وعادة ما يكون ساق . وتختلف

الطعوم في طولها حسب طول كل نبتة والطعم العادي هو 15 سم .

يتوقف نجاح التكاثر بالتطعيم على كيفية اتحاد كامبيوم  الأصل بكامبيوم الطعم بحيث يكونا على إتصال

مضبوط , ويتم ربط الطعم بالأصل وبعد الربط يتم اللصق بمادة لاصقةأو (شريط لاصق يقوم باللصق والتشميع )

لتمنع دخول الماء ومنع جفاف الانسجة المقطوعة حديثاً .

الهدف من استخدام عملية التطعيم في إكثار النباتات :

1- تجديد النباتات القديمة

2- أقلمة بعض النباتات في أجواء غير مناسبة

3- تغيير بعض الصفات النباتية

4- مساعدة النباتات ضعيفة الجذور أو التي لديها حساسية شديدة للإصابة بالأمراض والآفات .

من الأمثلة على عملية التطعيم :

-الورد البلدي (الجوري ) يطعم على أصل النسر

-الكاسيا ندوزا تطعم على أصل كاسيا فستيولا

ونجاح عملية التطعيم يجب ان يكون بين الطعم والاصل صفات متشابهة , اي يطعم نباتان من نفس الصنف,

او يطعم صنف على صنف أخر من النوع نفسه , أو يطعم نوع على نوع أخر من الجنس نفسه .

4-1-  الإكثار بالتقسيم أو التجزئة  :

وتتبع هذه الطريقة مع النباتات مثل الفوجير والاسبرجس والكنا والكالا والأوركيد, حيث يتم تقطيع الأجزاء

النباتية المتحورة خاصة السيقان والجذور والتي تنمو تحت سطح التربة وبعد تقسيمها يكون لدى كل قسم

القدرة على القيام بدورة حياة كاملة ويتم زراعة كل منها على حدة .

5-1-  التكاثر بالخلفات أو الفسائل :

الخلفة هي عبارة عن نمو ثانوي من براعم إبطية قرب أو تحت سطح التربة و ويكون لها جذور مستقلة

عن النبات الأم لذا فهو يشابه النبات الأم بكل صفاته , يجب مراعاة عدم حدوث جروح كبيرة عند الفصل حتى

لاتعرض النبات للفطريات .

ويفضل عزله عندما يكون الجو معتدلاً في الربيع والخريف , بعد الفصل يتم تغطية النبات بقش الأرز لحمايته

من المؤثرات الخارجية .

تتبع هذه الطيقة في نخيل التمر ونخيل الزينة والموز .

6-1- السرطانات :

السرطانات هي عبارة عن نموات تخرج من براعم ساكنة بالقرب من قاعدة النبات أو تحت سطح التربة

ولايكون لها جذور مستقلة , وتعتمد في غذائها على النبات الأم . يراعى عند فصل السرطانات عن النبات

الأم أن تفصل بجزء من الجذع الأصلي ويطلق عليه (الكعب )للمساعدة في تكوين جذور للنبات الجديد

بما يحتويه من مواد غذائية.

تتكاثر بهذه الطريقة نبات الحور , ورمان الزهور

7-1-  التكاثر بالتفصيص :

تتم هذه العملية لبعض النباتات العشبية المعمرة التي لها سيقان تاجية قرمزية , تنمو مفترشة حت

سطح التربة . لذلك فإن عدد من البراعم المتواجدة عليها تنشط وتظهر منها نباتات صغيرة يتكون لكل

منها مجموعاً جذرياً وهي لا تزال متصلة بالنبات الأم , فهي تزاحم الأم وتضعف من نموها لذلك يفضل

قصها وتفصيصها عن بعضها كنباتات كاملة الهيئة , وتزرع منفصلة في أصصص صغيرة .

يتكاثر بهذه الطريقة : البنفسج المصري , الاسبرجس , الفراولة , الخرشو , والفلانجيم

8-1-  التكاثر عن طريق بعض الأجزاء النباتية المتخصصة والنامية تحت سطح التربة

تتميز أبصال الزينة المزهرة وبعض النباتات الطبية والعطرية بنمو بعض أعضائه لأداء وظيفة تخزينية للغذاء

أو المواد الطبية أو العطرية , حيث تنمو تحت سطح التربة ويكون لديها القدرة على إعادة دورة حياتها

عن طريق هذه الأجزاء الأرضية التي تتميز بوجود البراعم الخضرية مثل : الأبصال الحقيقية والكورمات

والدرنات والجذور المتدرنة والرايزومات

ثانيا: الاكثار الخضري لنباتات الزينة بالطرق المخبرية (عن طريق زراعة الخلايا والأنسجة النباتية ):

وهي عملية عزل وإنماء خلية أو نسيج من النبات في بيئة غذائة معقمة تحتوي على العناصر الغذائية

الضرورية للنمو , والفيتامينات و هرمونات النمو وبعض الأحماض الأمينية حيث تتم الزراعة ضمن حاوية

زجاجية مختومة ومن ثم وضعه في ظروف بيئية اصطناعية مثالية من حيث الحرارة والرطوبة والضوء .

الأهداف من إنشاء مخابر زراعة الخلايا والأنسجة النباتية :

1- تحسين وتطوير الأصناف النباتية المحلية بالشكل الذي يؤمن احتياجات السوق ويلائم بيئتنا ويلبي

ذوق المستهلك المحلي لتلك المحاصيل .

2- إكثار الأنواع والأصناف النباتبة المنقرضة وشبه المنقرضة حيث هناك العديد من الأنواع والأصناف

النباتية الهامة انقرضت أو على وشك الانقراض حيث لا يمكنها التكاثر بالشكل الطبيعي فيجب إكثارها

نسيجياً للحصول على أعداد كبيرة وكافية وإعادة استزراعها في موطنها الأصلي .

3- إنتاج أشتال زراعية ذات مواصفات عالية وخالية من الأمراض , لأن الإنتاج المخبري هو انتاج نظيف

ومعقم  وخالي من الأمراض .

4- إنتاج المحاصيل الزراعية ذات القيمة الغذائية العالية وذلك في نسب

(الفيتامينات ةالنشويات والبروتينات والسكريات والزيوت )

5- انتاج الأصناف النياتية النادرة وصعبة التكاثر .

6- إنتاج أصناف  نباتية جديدة وذلك بواسطة إحداث الطفرات  الصناعية الموجهة وبرامج الهندسة

الوراثية النباتية ومنها إنتاج نباتات ذات مواصفات خاصة فمنها ما له مناعة ضد الحشرات والامراض

ومنها ما سوف يكون مصدر جديد للمواد الخام اللازمة لصناعة (البلاستيك – الدهانات -الألياف الصناعية – المواد اللاصقة والمنظفات )

مواضيع ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: