العناية بنباتات الزينة 

مرض عفن الجذور

من أخطر الأمراض التي تصيب النبات، وتجعل المزارع في ترقب عند ظهور أولى أعراض مرض عفن الجذور.

هذا الموضوع يبحث في طبيعة المرض، أسبابه، علاجه، وطرق الوقاية .


عفن الجذور هو مرض طفيلي خطير، يصيب جذور النبات فيضعفها، ويجعلها لينة وطرية، مما يؤدي إلى سهولة اقتلاع النبات من التربة، وضعف وظيفة الجذور. وينتج المرض عن بعض أنواع البكتيريا والفطريات.

أسباب عفن الجذور :

عفن الجذور ينتج عن بكتيريا طفيلية تسمى ( الأروينيا )، وقد ينتج عن بعض المسببات الفطرية، نذكر منها: فطر الريزوكتونيا، فطر البيثيوم، وفطر الفيوزاريم، وغيرها

إن الظروف الملائمة لنمو الفطريات الطفيلية في التربة بشكل رئيسي هي:
*الرطوبة العالية للتربة ( أكثر من 50%)
*التربة الثقيلة سيئة الصرف وقليلة التهوية.
*حموضة التربة، وانخفاض خصوبتها، أو إضافة جرعات عالية من السماد.
*ارتفاع درجات حرارة التربة أكثر من 22 درجة مئوية.
*إصابة التقاوي بالفطر أو البكتيريا المسببة للمرض.

طرق العلاج:


أولاً : علاج مرض عفن الجذور يعتمد بشكل رئيسي على إتباع الإجراءات الزراعية السليمة؛ فهي الأقل كلفة والأكثر فاعلية وكفاءة في مقاومة أمراض الجذور، وتتمثل بالآتي:

*تحليل التربة ومياه الري: لتحديد نوع التربة، ودرجة الحموضة، والملوحة، ودراسة المكونات العضوية لها.
* اتباع دورة زراعية لا تقل عن 4 – 5 سنوات.
* استخدام الكمبوست تام التحلل، والحذر كل الحذر من الأسمدة العضوية التي لم يكتمل تحللها ، لأنها موطن للكثير من مسببات الأمراض.
*الاهتمام باختيار الشتلات والبذور من مصدر موثوق، فهي عامل محدد في نجاح الإنتاج الزراعي.
*التخلص من بقايا النبات في التربة إما بالحرق ، أو تحويلها إلى كمبوست، واحذر من رميها في المصارف لأنها مصدر عدوى شديد,
*الحذر من رعي الأغنام في المناطق المصابة بالأمراض الفطرية حتى لا تنقلها إلى الأماكن السليمة.

ثانيا:ً

المكافحة الكيميائية لعفن الجذور ، وتتم باستخدام مواد كيميائية فعالة في القضاء على مسببات المرض، نذكر منها:
*كبريتات النحاس
*فلوديوكسانيل + مفينوكسام.
*برمنجنات البوتاسيم.
كما يمكن استخدام هذه المواد الكيميائية كإجراء وقائي من المرض.

ثالثاً:

تعقيم التربة قبل الزراعة بإحدى الطرق الآتية:
*التعقيم بالبخار.
*التعقيم الكيميائي: باستخدام مادة الفابام بمعدل 100 سم / 2 لتر ماء ، ترش على متر مربع واحد من الأرض.
* التعقيم الحراري (الشمسي) خلال فصل الصيف.
كما يمكن علاج أعفان الجذور باستخدام حمض فوق أكسيد الهيدروجين ( يسمى أيضا مياه الأوكسجين).

الوقاية خير من العلاج


1-الري: أفضل أسلوب هو الري بالتنقيط، وضرورة تجنب أسلوب الري الغزير لأنه يخنق الجذور، واختيار أسلوب ري يناسب نوع التربة وقوة الأشجار.
2- الملوحة: يمكن تخفيف تأثير ملوحة التربة على الجذور عن طريق تنظيم استخدام الأحماض، وتحسين الصرف.
3- التسميد: – من المهم توزيع التسميد على جرعات صغيرة.

  • تخفيف كمية السماد تبعا لاستجابة النبات.
  • التوقف عن التسميد إذا لم يستجب النبات للسماد؛ فهذا دليل على الإصابة بعفن الجذور.
  • التسميد بالبوتاسيوم له دور مهم في مقاومة المرض

مواضيع ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: